الخدمات

الكشف عن التعديلات الوراثية في المنتجات الغذاية:

قريباً ،،،

الكشف عن أصول اللحوم:

قسم كبير من اللحوم المباعة هذه الأيام يصعب التفريق بين أنواعها ومعرفة أصلها فهي إما قطع مجمدة أو لحوم مفرومة أو معلبة او معالجة بالبهارات والتوابل مثل السجق والنقانق والمرتديلا، ومن المعروف أن معالجة اللحوم بالتوابل أو ببعض المواد الكيميائية المُنكّهة أو الأصباغ الملوِنة يغير الطعم الأصلي للحم مما يجعل التعرف على نوع اللحم أمراً صعبا حتى على خبراء التذوق خصوصا إذا كان اللحم قد تعرض للطحن وفقد شكله الأصلي. لكن تقنيات التكنولوجيا الحيوية لها رأي آخر في الموضوع، حيث تم حديثا تطوير برنامج فحوصات في مختبرات مركز التكنولوجيا الحيوية للكشف عن أصل اللحوم لما له من أهمية على عدة أصعدة اقتصادية ودينية واجتماعية، فتقنية تحديد نوع اللحم بواسطة إختبار الـ DNA تستطيع التعرف وبدقة متناهية على نوع الكائن المستخدم لإعداد المرتديلا أو السجق أو الكفتة سواء أكان اللحم المستخدم من كائن واحد أم انه خليط من اكثر من نوع. الجيد في هذا الإختبار انه يعطي نتائج بالغة في الدقة مهما كان نوع المعالجة التي تعرض لها اللحم حتى ولو كانت قد طهيت لفترة طويلة، ويستطيع  الإختبار التعرف وبدقة عالية على مختلف أنواع اللحوم كلحم الضأن والماعز والعجل والدجاج والحبش، كما ان الإختبار قد طور بشكل يستطيع الكشف حتى عن وجود لحم الخنزير والحمار. المميز في الإختبار الجديد انه قد صمم بالكامل في مركز التكنولوجيا الحيوية باستخدام تقنيات المعلوماتية الحيوية لتحليل المناطق الفريدة من الخرائط الوراثية للكائنات المشار إليها سابقاً، وتتميز هذه الطريقة بكفاءتها العالية، حيث تكفى كميات قليلة جدا من اللحوم لإجراء هذه التحاليل الدقيقة.
وهذا النوع من الاختبارات يجرى بشكل دوري وعلى نطاق واسع في معظم الدول المتقدمة كأحد معايير السلامة الغذائية وكأداة للكشف عن الغش التجاري في اللحوم لحماية حقوق المستهلك.
 

البصمة الوراثية للمحاصيل الزراعية:

قريباً ،،،